بيان اتحاد الفلاحين طباعة أرسل إلى صديق
الأربعاء, 14 أيلول/سبتمبر 2011 08:44

لقد كان اللقاء التشاوري مناسبة لمناقشة قضايا وهموم الشعب مع ملاحظة أن من حضر من غير أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية اللقاء التشاوري مع تقديرنا لكل شخص منهم إنما يمثلون أنفسهم لأنهم شخصيات غير منتخبة من قواعد شعبية، الأمر الذي يجعلهم غير مخولين بالحديث عن رأي الشعب، وطروحاتهم كانت عبارة عن آراء شخصية، وهذا عكس ما يمثله الاتحاد العام للفلاحين لأنه قيادة منتخبة أصولاً من القاعدة إلى القمة ويعبر عن آراء الفلاحين على مستوى القطر وهم الشريحة الأوسع في مجتمعنا.‏

وأضاف: إن الإصلاحات التي ندعو إليها هي الإصلاحات التي تتجاوز الأخطاء والعثرات وتراكم فوق الإنجازات من أجل بناء سورية الحديثة والمستقلة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد وفق إرادتها ومصلحتها الوطنية، وبعيداً عن الوصفات الخارجية التي لم تهدف في أي يوم من الأيام الخير لسورية وشعبها ولا يمكن للفلاحين أن يقبلوا بأي حال من الأحوال المساس بالنظام السياسي والاقتصادي القائم على التعددية السياسية والاقتصادية في إطار يجسد تطلعات الشعب السوري، وبخاصة الكادحين من فلاحين وعمال وحرفيين في تحقيق العدالة الاجتماعية وليس في بناء نظام يطلق الحرية لرأس المال الجشع، علماً أن هذه المكتسبات التي تحققت لجماهير الكادحين بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي كانت نتيجة كفاح ونضال طويل من قبل هذه الجماهير، وقد دفع البعض دماً ثمناً لها وبالتالي لن نفرط بها، وبالتالي فإن الفلاحين لا يرضون بأي حوار أو ما شابه ذلك ينال من مكاسبهم.‏

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 14 أيلول/سبتمبر 2011 08:48