هيئة الحوار الوطني: أبواب الحوار مفتوحة أمام جميع الشخصيات والقوى السياسية في الداخل والخارج بما يحقق مصلحة الوطن طباعة أرسل إلى صديق
الإثنين, 08 آب/أغسطس 2011 09:52

تابعت هيئة الحوار الوطني برئاسة فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية دراسة الآراء والأفكار الكفيلة بتفعيل آلية الحوار وتحقيق الغاية التي أحدثت من أجلها الهيئة بغية المساهمة في إيجاد الحلول السياسية للتحديات الراهنة.

وتم التأكيد خلال الاجتماع الذي عقدته الهيئة أمس على أن أبواب الحوار الوطني مفتوحة أمام جميع الشخصيات والقوى السياسية الوطنية في داخل الوطن وخارجه بما يحقق المصلحة العليا للبلاد ويصون وحدتها وأمنها.

كما تم التداول بمجموعة من الآليات والمقترحات التي من شأنها توسيع قاعدة الاتصال التي يجري العمل عليها حاليا وصولا لتحقيق أهداف الحوار الوطني الشامل الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد.

ورحبت الهيئة بجميع الأفكار والمقترحات التي من شأنها تعزيز المسار الحالي للإصلاح السياسي بغية اعتماد الصيغة المثلى لمؤتمر الحوار الوطني.

وكان الرئيس الأسد أصدر في الأول من الشهر الجاري قرارا جمهوريا يقضي بتشكيل هيئة تكون مهمتها وضع الأسس لحوار وطني وتحديد آلية عمله وبرنامجه الوطني.

5 حزيران 2011